منتدي ام النور بالكشح
يشرفنا تسجيلك بالمنتدي وتنال بركة ام النور مريم
منتدي ام النور بالكشح


 
دخولدخول  الرئيسيةالرئيسية  ++البوابة++++البوابة++  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 الشهيدة القديسة كاترين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مارى امين
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 53
نقاط : 151
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/09/2009

مُساهمةموضوع: الشهيدة القديسة كاترين   الأحد أكتوبر 04, 2009 12:34 am

من كتاب العذراء مريم وتاريخ أجيال العذارى

دير الشهيد العظيم أبى سيفين للراهبات – مصر القديمة ]

+ + +

ولدت كاترين فى الأسكندرية فى القرن الرابع الميلادى من أسرة نبيلة تنتمى إلى أصل ملوكى وقد أحبت الله من كل قلبها ، فنذرت له بتوليتها .

وكانت القديسة تتمتع بعقل راجح وذكاء عال ، فتابعت دراستها فى مدرسة الإسكندرية اللاهوتية وتفوقت على فلاسفة ذلك العصر . وذات يوم أقام الأمبراطور مكسينتيوس [ 307 – 312 م ] احتفالا كبيرا لتكريم آلهته . فتوجه عدد كبير من المسيحيين إلى المعابد الوثنية لتنفيذ أوامر الأمبراطور خوفا من آلات التعذيب الرهيبة .. وإذ علمت كاترين بذلك ، احتدت روحها فى داخلها ، فأسرعت بالذهاب إلى المعبد ووقفت عند الباب . وعندما رأت الأمبراطور خارجا ، وبخته على أوامره الصادرة للقضاء بإجبار المسيحيين على التضحية لأصنام بكماء خرساء بينما العبادة والتكريم يجب أن تقدم للإله الحق الواحد خالق السماء والأرض .

لقد افتتن الأمبراطور بجمالها الباهر وعذوبة حديثها فهو لم يسمع قط أحدا يتحدث بحكمة ورجاحة عقل مثل هذه الشابة . وإذ شعر بعدم مقدرته على الرد على كلامها ، استدعى علماء وفقهاء وفلاسفة من كل البلاد وعقد اجتماعا وطلب استدعاء القديسة لتتناقش مع هؤلاء الفلاسفة القادرين على إقناعها بغير ما تعتقد به



وفى ليلة هذا الحوار ظهر ملاك الرب للعذراء كاترين وقواها وشجعها وأخبرها بأنها بمعونة الله ستنتصر ليس فقط فى المناقشة بل ستجعل أيضا من مناظريها مسيحيين وشهداء .. وهذا ما حدث بالفعل .

فقد امتلأت كاترين بنعمة الروح القدس ، ثم تحدثت بكل حكمة ومعرفة وبرهان قوى عن أسرار الديانة المسيحية مما أدهش وأثار إعجاب سامعيها من الحكماء والفلاسفة وجذبهم للأقتناع بكل ما تقوله فأعلنوا على الملأ بأنهم عبيد للمسيح الذى كانوا من قبل يجدفون عليه .. وللحال أصدر الطاغى أمره بحرقهم بالنار وهم أحياء فساروا جميعا بنفس شجاعة إلى مكان الأستشهاد وكانت كاترين تشجعهم حتى لفظوا آخر نسمة من حياتهم ونالوا إكليل الأستشهاد .

أما مكسينتيوس الطاغى الذى كان مولعا بحب كاترين بسبب جمالها الفائق فقد أخذ يلاطفها ويغريها بالوعود البراقة ، فأقسم أن يهبها الجزيل من النعم ويرفعها ويجعلها فى مرتبة الأمبراطورة إن ضحت للآلهة .. أما كاترين فلم تقبل وعوده وقالت له :

" إنى عروس لسيدى وإلهى يسوع المسيح وهو وحده مجدى وفخرى وحبى ولن أنقض الإيمان الذى وهبه لى " .

حينئذ أمر هذا الطاغى بأن تجلد بشدة بأعصاب البقر ثم تلقى فى سجن مظلم وتترك دون طعام .. وبينما كانت كاترين ملقاة على الأرض وجسدها يدمى ، أضاء السجن فجأة بنور باهر وحضرت ملائكة السماء لزيارتها وتضميد جراحاتها . كما حضرت إليها حمامة تحمل لها طعاما سمائيا ، فنالت كاترين فرحا وتعزية عظيمة وتجددت قواها .

وعندما استدعاها مكسينتيوس للمثول أمامه ، إذ به يجدها فى كامل الصحة فى الوقت الذى كان متأكدا فيه أنها لا بد وأن تكون قد فارقت الحياة بسبب الجوع ، فحاول أن يضبط اضطرابه مكررا محاولاته من جديد لعله يستطيع أن يزعزعها عن ثباتها . وإذ رأى ازدراءها بكل وعوده ورفضها لسماع طلبه ، تحول كأسد مفترس وأعد لها آلة تعذيب تتكون من أربع عجلات مسننة بمسامير حادة وتدور العجلات الواحدة منها فى اتجاه مضاد للأخرى لكى يقضى عليها بتقطيعها إربا عند إلقائها وسط هذه الآلة الجهنمية .

ربطت كاترين داخل الآلة التى ما كادت تدور عجلاتها حتى نزل ملاك من السماء وكسر الآلة وفك عروس المسيح مما جذب كثيرين للإيمان .. وبعد العديد من المحاولات التى باءت بالفشل ، أمر الأمبراطور بضربها بحد السيف ، فنالت إكليل الأستشهاد وإكليل البتولية فى اليوم الخامس والعشرين من شهر نوفمبر عام 307 م .

وتتفق جميع المصادر فى أن الملائكة حملوا جسدها إلى جبل سيناء حيث دفنوه بإكرام عظيم وقد مجد الله الشهيدة بإجراء معجزات كثيرة من رفاتها .

بركة شفاعتها تكون معنا آمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشهيدة القديسة كاترين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي ام النور بالكشح :: منتدي القديسين-
انتقل الى: