منتدي ام النور بالكشح
يشرفنا تسجيلك بالمنتدي وتنال بركة ام النور مريم
منتدي ام النور بالكشح


 
دخولدخول  الرئيسيةالرئيسية  ++البوابة++++البوابة++  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 راعوث عند قدمي بوعز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: راعوث عند قدمي بوعز   الأحد أكتوبر 04, 2009 9:16 am

ثم قال هاتي الرداء الذي عليك وامسكيه، فأمسكته فاكتال ستة من الشعير ووضعها عليها ثم دخل المدينة (را 3: 15)

اكتال بوعز ستة من الشعير لراعوث، ولا نعلم ما هو المكيال الذي اكتال به. ولكننا نعلم أن بوعزنا لا يعطي بشح. ولا شك أن ما أخذته راعوث كان مؤونة كبيرة، إذ أن بوعز وضعها عليها. فلو كان ما أعطاها قليلاً لرفعته هي بنفسها. ولكن عدم ذكر المكيال يدعونا لأن لا نركز على سعته، وإنما على العدد. فالعدد « ستة » هو عدد أيام عمل الإنسان في أسبوع، فهو يشير إلى العمل المعيَّن للخليقة. إن البركة التي يعطينا الرب إياها عملياً لن تتجاوز إطلاقاً حالتنا الفعلية، فلم يكن ممكناً أن يبارك الرب إسرائيل ببركات المسيحية، ولا أن يعطي لمن لم يَزَل في رومية7 فرحاً بكل البركات العجيبة التي تتكلم عنها رسالة أفسس، وإنما يعطيه بركات تتفق عملياً مع حالته الفعلية في محاولاته لتتميم الناموس. فمثل هذا لن يأخذ سوى ستة مكاييل وليس سبعة كما حدث مع راعوث. ولكنها ستأخذ المكيال السابع المخفي في ما بعد في الأصحاح الرابع، وما ذلك المكيال سوى بوعز نفسه. فمتى صرنا واحداً مع المسيح فإننا سنمتلك كل شيء، كل غناه، بل نمتلكه هو ذاته، كما يكتب الرسول يوحنا إلى الآباء « كتبت إليكم أيها الآباء لأنكم عرفتم الذي من البدء » (1يو2: 13،14) وهذا يشتمل على كل شيء.

فإن كنا نريد أن نمتلكه فعلينا أن نعمل الشيء الواحد الذي الحاجة إليه فقط، وهو أن نبقى عند قدميه (لو10: 38-42). عندئذ سنأخذ سبعة مكاييل من الحنطة، ويا له من نصيب عجيب أن نكون في حالة التمتع العملي بكوننا واحداً معه. ما ألذ أن تكون لنا الشركة مع الآب ومع ابنه، فهذا ما يمنحنا الفرح الكامل (1يو1: 3،4). ولكن إن كنا نريد التمتع بهذا النصيب فعلينا أن نضع في الاعتبار احتمالات أن يُساء فهمنا من الجميع ما عدا الرب. سيُساء فهمنا من مرثا أختنا، وربما من لعازر أخينا، أو من يهوذا (يو12)، بل أيضاً من جميع التلاميذ (مت26: Cool. نعم، حتى زوجتي وأقاربي ربما يتحولون إلى أعداء لي (مت10: 36؛ لو14: 26،17).

فماذا تختار إذاً؟ أفليس هو بمستحق أن أتحمل من أجله كل هذه الأحزان والتجارب؟ أوَليست الشركة معه أفضل من كل شيء؟ إن هذا فكر ثمين.

منقووووووووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
راعوث عند قدمي بوعز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي ام النور بالكشح :: منتدي الكتاب المقدس-
انتقل الى: