منتدي ام النور بالكشح
يشرفنا تسجيلك بالمنتدي وتنال بركة ام النور مريم
منتدي ام النور بالكشح


 
دخولدخول  الرئيسيةالرئيسية  ++البوابة++++البوابة++  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 العذراء فى علم اللاهوت المقارن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: العذراء فى علم اللاهوت المقارن   الثلاثاء أكتوبر 06, 2009 1:44 pm

أولا : العذراء فى الديانات الوثنية
قال عباس العقاد ان شهر مارس اتخذه الرومان قبل المسيح لتذكار الإله أتيس إله الرعاه من نانا العذراء بغير ملامسه بشرية والذى جب نفسه فى هذا الموعد ونزف دمه فى جذور شجرة الصنوبر ... وقد كان اسم العذراء مريم بصيغته المختلفة اسما مختارا لأمهات كثيرين من الآلهه ... وكان تمثال ايزيس وهى تحمل ابنها حورس كانت رمزا فى الكنائس الأولى للعذراء مريم وابنها المسيح ... وايضا كان بعض الفرس يعتقدون ان زردشت ولد من عذراء وكذلك كل الروملن يعتقدون فى أتيس والمصريون فى رع والصينيون فى فوهى ولاو ... وقال فلوطرخس فى رسالته عن ايزيس واوزوريس ان الحمل يحدث من الأذن .


ثانيا : العذراء فى انجيل برنابا
بالرغم من عدم مصداقية هذا الأنجيل الا انه يصف العذراء مريم بصفاتها التى تستحقها فيقول فى الأصحاح الرابع والخامس : لقد بعث الله فى هذة الأيام الأخيرة بالملاك جبرائيل الى عذراء تدعى مريم من نسل داود من سبط يهوذا بينما كانت هذة العذراء العائشة بكل طهر بدون أدنى ذنب المنزهة عن اللوم المثابرة على الصلاة مع الصوم يوما ما وحدها واذا بالملاك جبرائيل قد دخل مخدعها وسلم عليها قائلا " ليكن الله معك يا مريم " فإرتاعت العذراء من ظهور الملاك لكنه سكن من روعها قائلا " لا تخافى يا مريم لأنك قد نلت نعمة من الله الذى إختارك لتكونى أم نبى يبعثة الى شعب اسرائيل ليسلكوا فى شرائعه بإخلاص ... فأجابت العذراء وكيف ألد بنين وانا لا اعرف رجلا ؟ فأجاب الملاك يا مريم ان الله الذى صنع الأنسان من غير انسان لقادر ان يخلق فيك انسانا من غير انسان لأنه لا محال عنده فأجابت مريم انى لعالمه ان الله قدير فلتكن مشيئته ... فقال الملاك : كونى حاملا بالنبى الذى ستدعينه يسوع فإمنعيه الخمر والمسكر وكل لحم نجس لأن الطفل قدوس الله .


ثالثا : العذراء والقائلون بالميلاد العادى
نادى كل من الأبيونيين وكيرنثوس اليهودى فى القرن الأول ، وبولس السميساطى وكاريوكراتس فى القرن الثالث بأن العذراء مريم قد أنجبت السيد المسيح بالطريق البشرى الطبيعى لا الطريق الآلهى .


رابعا : العذراء والخياليون
نادى فالنتيوس وسطرينس ومركيون وتاتيانس وبرديساس فى القرن الثانى ، ومانى فى القرن الثالث ، وأبوليناريوس فى القرن الرابع ، وأوطاخى فى القرن الخامس بأن المسيح نزل من السماء بجسد او شبه جسد ( جسد خيالى أو هيولى ) واجتاز العذراء كما تجتاز المياة فى القناة ولأجل هذا لم تكن فيه الروح الأنسانيه إذ أن اللاهوت قد حل عوضا عنها أو امتزج بالناسوت أو أن الروح القدس حل فى المسيح محل الروح البشرية .


خامسا : العذراء والبديوس
بشأ فى القرن الرابع وهو صاحب مذهب أعداء مريم الذى يقول أنها لم تلبث عذراء بل ولدت أولادا بعد السيد المسيح من يوسف النجار


سادسا : العذرتء والأبوكريفا
ظهر فى الكنيسة الأولى بعض الكتب نسب بعضها للتلاميذ بقصد ترويجها لكنها لم تتقبلها الكنيسة منذ البدء ... هذة الكتب وان كانت ليست من قائمة الأسفار المقدسة لكنها تعتبر كتبا كنسية تحمل الكثير من الأفكار والتقاليد الكنسية الأولى يستخدم بعضها كتراث فكرى مسيحى مبكر خاصة متى كانت افكارا منسجمه مع فكر الكتاب المقدس والكنيسة ... اكدت ثلاث كتب منهم ترجع الى القرن الثانى دوام بتولية العذراء ....
1- جاء فى كتاب " صعود أشعياء " ... وجد رحمها كما هو عليه قبل الحمل
2- ورد فى " أناشيد سليمان " ... أنها ولدت ابنا بغير آلام المخاض
3- يروى " انجيل يعقوب الأول " ... أن سيدة تدعى سالومى قد لاحظت بتولية القديسة مريم بعد ولادة يسوع
على جميع الأحوال نستطيع القول بأنها حملت انعكاسا لفكر قوى ساد فى القرن الثانى ألا وهو أن القديسة مريم لم تفقد بتوليتها بميلادها الرب .


سابعا : العذراء وكوليريدس
فى القرن الرابع انتشر تعليم يقول أن أن فى البتول القديسة مريم شيئا من اللاهوت ... وكانوا يعبدون العذراء بتقديم بعض اقراص من طحين تسمى باليونانية كوليريديس ومنها اتجذوا اسمهم وكن فى بعض الأيام يزين عجلة مع كرسى مربع موشح بأقمشة من كتان ويقدمن للبتول خبزا ثم تأخذ كل منهن جزءا من ذلك الخبز كإقامة ذبيحة إفخارستيا


ثامنا : العذراء ومانى
مؤسس هذة البدعة هو مانى أو مانس أو مانخيوس من القرن الثالث وهذة البدعة وليدة التقاليد الغنوسية من شرق بلاد فارس والتى تقوم على افتراض وجود صراع بين النور والظلمة ، وبين الله والمادة ... وهدف ممارسة الدين عندهم هو ادراك عنصر النور التى اغتصبها الشيطان من عالم النور وسجنها فى ذهن الأنسان وأن يسوع وبوذا والأنبياء ومانى جاءوا لهذا العمل ... وكان ظهور آدم لأستععادة النور المسجون اما يسوع " الالنور المتلألئ " فقد خلص آدم برؤيا ... وأتباع مانى ظنوا ان يسوع المسيح ليس ابنا لمريم


تاسعا : العذراء والأريوسية
أتباع أريوس انكروا أن يسوع ابن مريم هو ابن الله غير المخلوق والواحد مع الآب فى الجوهر الآلهى وايضا انكروا لاهوت السيد المسيح وبالتالى انكروا أمومة القديسة مريم ( ثيئوطوكوس )


عاشرا : العذراء والنسطوريين
كان نسطور راهبا ذو فصاحه وزهد حتى اختير بطريرك للقسطنطينيةوكان صاحب مدرسة انطاكيه اللاهوتيةوالتى كانت لها المنهج المادى الذى يختلف عن منهج مدرسة الأسكندرية اللاهوتيه من حيث اللاهوت والتفسير ...ويقول نسطور ان مريم كانت مستودعا لله وانها ولدت المسيح لذلك فهى ام للطبيعة الناسوتية فقط ... وبذلك فصل نسطور طبيعة السيد المسيح اللاهوتية عن طبيعته الناسوتية .


الحادى عشر : العذراء وشهود يهوة
فهم ينكرون مريم العذراء انكارا تاما وينكرون انها ام الله ومن بعض أقوالهم ...
1- ألسي من الحماقة والتجديف ان نقول أن احدى النساء هى أم الله
2- أن الشيطان هو مبتدع تعليم الثالوث ومنشئ عادة السجود لأمرأة والصلاة لأجلها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العذراء فى علم اللاهوت المقارن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي ام النور بالكشح :: منتدي اللاهوت والعقيدة-
انتقل الى: