منتدي ام النور بالكشح
يشرفنا تسجيلك بالمنتدي وتنال بركة ام النور مريم
منتدي ام النور بالكشح


 
دخولدخول  الرئيسيةالرئيسية  ++البوابة++++البوابة++  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 هل تحتاج الأسفار التاريخية إلى إلهام؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: هل تحتاج الأسفار التاريخية إلى إلهام؟   الإثنين نوفمبر 02, 2009 8:45 am

هل تحتاج الأسفار التاريخية إلى إلهام؟



قال المعترض: «لا مانع من أن يكون الإلهام في رسائل الرسل، أما كتب التواريخ (مثل الأناجيل وسفر الأعمال) فلو أنكرنا إلهامها لا يضرنا ذلك بشيء، بل تحصل فائدة. وإن سلّمنا أن شهادة الرسل في بيان الحالات التاريخية كغيرهم من باقي الناس كما قال المسيح: «وتشهدون أنتم أيضاً لأنكم معي من الابتداء» (يوحنا 15: 27). ولا يضر ذلك الديانة المسيحية في شيء».

وللرد نقول: (1) تذكر كل الكتب المقدسة تواريخ أشخاص وأحداث لتكون مصدر بركة روحية نافعة «للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذي في البر، لكي يكون إنسان الله كاملاً متأهِّباً لكل عمل صالح» (2تيموثاوس 3: 16، 17). وعندنا الأمر الرسولي: «اذكروا مرشديكم الذين كلموكم بكلمة الله. انظروا إلى نهاية سيرتهم فتمثَّلوا بإيمانهم» (عبرانيين 13: 7). وقد تفضَّل الله علينا بها لتكشف لنا أعماق قلب الإنسان، الأمر الذي تفرَّد الله بمعرفته، وهي مثل سيفٍ ذي حدين. وهي تخبرنا عن الدنيا لما كانت خاوية خالية، وتنبئنا عن خفايا العالم غير المنظور، وتوضح لنا صفات الله وكمالاته، وتعرِّفنا بمقاصده ومجده وأسراره التي تودّ الملائكة الاطلاع عليها. فالإلهام الإلهي لازم لها. وقد ذكرت لنا أعمال الملائكة. فهل خطر ببال الشعراء أو العلماء أو الفلاسفة أن يصفوا الملائكة بما هم عليه في الواقع؟ أما الكتاب المقدس فقد أوضح لنا أن الملائكة هم في السماء وعلى الأرض، وأمام الله ومع الناس، وأنهم يقومون بأعمال الرحمة أو النقمة، وهم يقفون أمام الله يسبّحونه ليلاً ونهاراً. ومع ذلك فهم خدَّام لأصغر المؤمنين، يساعدونهم في ضيقاتهم وسياحاتهم وسجونهم وأمراضهم. وفي اليوم الأخير يأتون في سحاب السماء مع المسيح لجمع مختاري الله من كل أنحاء الدنيا. لهذا يلزم الإلهام في كل هذا الإعلان.

(2) استشهد المسيح بالأسفار التاريخية، وبذات ألفاظها، وهذا شهادة بصحَّتها وضرورتها ووحيها.

(3) مع أن تواريخ الكتاب المقدس تتكلم عن الماضي، إلا أنها تشير إلى المسيح وصفاته، والفداء العجيب الذي تمّ بآلامه وموته وقيامته وأمجاده، كما في الذبائح الموسوية، والتحرُّر من مصر، وعمود النار، والمن، والصخرة التي كانت المسيح (1كورنثوس 10: 4). وتكلم الرسول بولس على هاجر وسارة وهارون وملكي صادق. وإذا كان الإلهام ضرورياً لكشف الأمور التي فوق معرفة البشر، كخلق العالم والنور، وارتفاع الجبال، وقضاء الله وقدره، وكشف خفايا قلب الإنسان، فكم بالحري يلزم الإلهام الإلهي لذكر هذه التواريخ.

(4) يجب أن يكون التاريخ المقدس منزَّهاً عن الخطإ، وهذا يستلزم الإلهام به، لأن البشر يخطئون في أقوالهم وكتاباتهم، فيثبت إذن أن الكتب التاريخية المقدسة كُتبت بإلهام الروح القدس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل تحتاج الأسفار التاريخية إلى إلهام؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي ام النور بالكشح :: منتدي الكتاب المقدس-
انتقل الى: