منتدي ام النور بالكشح
يشرفنا تسجيلك بالمنتدي وتنال بركة ام النور مريم
منتدي ام النور بالكشح


 
دخولدخول  الرئيسيةالرئيسية  ++البوابة++++البوابة++  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 معنى كلمة ارثوذكس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
younan youhana



عدد المساهمات : 42
نقاط : 119
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/10/2009

مُساهمةموضوع: معنى كلمة ارثوذكس   الإثنين ديسمبر 21, 2009 3:36 am

________________________________________
كلمة "أرثوذكس" مكونة أصلاً من مقطعين "أرثو = استقامة"، "ذكسا = مجد". أى أن معناها "الطريقة المستقيمة فى تمجيد الله".

ليس فقط من حيث استقامة التعليم، بل أيضاً من حيث استقامة الحياة والسلوك.

من هنا ندرك ضرورة أن يربط التعليم الأرثوذكسى بين العقيدة والسلوك اليومى. ولا تشعر - حينما تستمع إلى متحدث أرثوذكسى - أنه يتجاهل العقيدة ويكتفى بالحديث الروحى، فالعقيدة هى ما انعقدت عليه الحياة. إذا تكلم الواعظ الأرثوذكسى عن الله، أعطانا فكرة عن وحدانية الجوهر وتثليث الأقانيم.

فالكنيسة الأرثوذكسية ترى أنه "لا حياة بدون لاهوت، ولا لاهوت بدون حياة". أى أنها ترفض أن يبقى اللاهوت مجرد أفكار ونظريات سليمة، منفصلة عن الحياة والسلوك. وترفض أن يكون علم اللاهوت نشاطاً فكرياً فقط،

ينسحب على الحياة الداخلية: فتلتهب حباً فى الرب، والخارجية: فتسلك سلوكاً أميناً، والحياة الكنسية: فيتحد الإنسان بالرب يسوع رأس الكنيسة، وبأعضائها السمائيين، وبأخوته المؤمنين.
إذا تحدث الواعظ الأرثوذكسى عن الفداء، لم يكتف بالإشارة إلى دم السيد المسيح، بل أنه يشرح لاهوت الفداء، واشتراك الأقانيم فيه، ومسئولية المؤمن إزاءه. وإذا تحدث عن التجسد، لا يكتفى بالتأمل الروحى فقط، بل يغوص مع القديس أثناسيوس الرسولى، فى أبعاد التجسد الإلهى، ودوره فى خلاصنا وفدائنا، وإمكانية اتحاد الله بنا.

لهذا قال القديس أثناسيوس: "لو لم يكن المسيح إلهاً، فكيف يمكن أن أصير ابناً لله؟".

وقال العلامة أوريجانوس: "اللاهوتى هو الإنسان الذى يعرف كيف يصلى".

وقال الآباء فى القديم: "اللاهوتى هو الشهيد"!!.

لهذا تصدت الكنيسة لكل انحراف لاهوتى أو عقيدى، لا لمجرد التمسك بالتسليم الرسولى القديم، ولكن لأن هذا الإيمان أساسا لحياتنا اليومية، وخلاصنا الأبدى. وهكذا نفهم لماذا وقفت أمام آريوس، الذى انتقص من ألوهية الرب يسوع، لأنه بذلك جعل الفادى محدوداً، والفداء ناقصاً، مما يجعلنا نخسر بركات الفداء الإلهى غير المحدود، ونهلك! كما تصدت بعد ذلك لمقدونيوس، الذى انتقص من ألوهية الروح القدس، الذى ينقل إلينا بركات الفداء. ثم تصدت لنسطور الذى فصل بين اللاهوت والناسوت خشية أن تحرمنا هرطقته من سكنى الله فينا... وهكذا
__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معنى كلمة ارثوذكس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي ام النور بالكشح :: منتدي اللاهوت والعقيدة-
انتقل الى: