منتدي ام النور بالكشح
يشرفنا تسجيلك بالمنتدي وتنال بركة ام النور مريم
منتدي ام النور بالكشح


 
دخولدخول  الرئيسيةالرئيسية  ++البوابة++++البوابة++  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 من أقـوال القديس مار إسحاق السريانى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبانوب عادل



عدد المساهمات : 38
نقاط : 115
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/06/2010
العمر : 22

مُساهمةموضوع: من أقـوال القديس مار إسحاق السريانى    الخميس سبتمبر 16, 2010 6:34 am

النفس التى تخشى الله لا تخاف من أى شىء يؤذى الجسد ، فهى تضع رجاءها على الله من الآن وإلى دهر الداهرين

شهية هى أخبار القديسين فى مسامع الودعاء ، كالماء عندما تشربه الأغصان الجديدة

الذهن المشوش لا يقدر أن ينجو من النسيان

من لا يبتعد بإرادته عن أسباب الأهواء ، تجذبه الخطية رغما عنه

من يرحم فقيرا تتلقفه عناية الله ، ومن يفتقر من أجل الله يجد كنوزا لا تفرغ

قبل أن تبدأ الحرب ، استعن بالحلفاء

كما تدنو نعمة الله من المتواضع ، هكذا تقترب المصائب الصعبة من المتكبر

اتضع ترى مجد الله فى داخلك ، لأنه حيث ينبت التواضع ، من هناك ينبع مجد الله

الموت فى الجهاد خير من الحياة فى السقوط

يجب أن تكون سيرة الراهب حسنة من جميع جوانبها

اذكر أن المسيح مات من أجل الخطاة ، وليس من أجل الأبرار

اعطش من أجل يسوع لكى تُروَى من حبه

لتحب المسيح وحده ، وليس لمواهبه أو الخيرات التى يعطيها لك

مبارك الله الذى بمواد منظورة يربط عقولنا بمحبة خفاياه

الصلاة تشجع الضمير ، وتلبس الحق قوة ، وتقوى الرجاء

الصلاة الكاملة ترشد إلى السماء وترذل محبة هذا العالم

الصلاة التى لا تلازمها أفكار عالية فاضلة ، هى كلام ساذج ليس لها قوة عند الله

الصلاة التى تقدم لله من القديسين لأجل الخطاة ، تشبه الدواء الذى يقدمه الطبيب للمرضى

الصلاة هى المفاوضة مع الله

الذى يتهاون بالصلاة ويظن أنه له بابا آخر للتوبة ، فهو مخدوع من الشياطين

ألا تفهم أيها الأنسان الشقى ، أمام من أنت واقف تصلى ؟

أحب العفة كى لا تخذل أمام الله عند الصلاة

إن الحقود يستثمر من صلاته ما يستثمر الزارع فى البحر من الحصاد

بالصلاة نستدرج النعمة إلينا ، التى إذا أحسسنا بها ننسى الأرض وما فيها

بغير الصلاة المستمرة لا نقدر أن نقترب من الله

وكما أن الطفل عندما يخاف يلتجىء بأذيال أبويه ، هكذا النفس كلما تضايقت تلتجىء إلى الله بالصلاة
ليس شىء ينقى الضمير مثل مداومة الصلاة

عظيمة هى قوة الصلاة التى يصليها البار

صلاة الحقود كالبذار الساقطة على الصخرة

صل أن لا يبتعد عنك ملاك العفة

الذين يعرفون الكتب المقدسة ، يسهل عليهم التضرع فى صلاة حقيقية

إن الذين يخافون الله يحفظون الوصايا برغبة وسهولة

بدون القراءة فى الكتب الإلهية ، لا يمكن للذهن أن يدنو من الله

لا شىء يمكنه أن يردع الذكريات الماضية القبيحة ، مثل الغوص بشوق فى الكتاب المقدس وكشف معانيه العميقة

الراهب مادام فى بحر هذا العالم ، فالخوف مستولى على سيرته

الناسك بلا رحمة كالشجرة بلا ثمر

لا تمد يدك لأخذ شىء من أمام الآخرين بوقاحة

خير لك أن تكون مظلوما من أن تكون ظالما

ابتعد عن العالم تعرف نتانته ، وإذا لم تبتعد ، فإنك سوف تشتم رائحته الخبيثة

إنك قد وطّدت النفس على ترك العالم ، فلماذا تحارب من أجل أمور أخرى؟

كلما يصغر العالم فى نظرك ، كلما تتزايد فيك محبة الله

كلما تزيد فيك محبة العالم والتمسك به ، كلما تنقص منك محبة الله

إن كنت تؤمن أن الله يعتنى بك ، فلا تشغل نفسك بأمور زمنية ولا بحاجات الجسد

احتقر الإكرام تُكرم ، ولا تطلبه لئلا تهان

اقبل الصليب ولا تصلب أحدا

من يدافع عن المظلوم ، يجد الله مدافعا عنه

من جرى وراء الكرامة هربت منه ، ومن هرب منها قصدته

المحبة هى الميناء الإلهى

طوبى لمن يجدك أيتها المحبة ، يا ميناء كل فرح

الاتضاع يتقدم النعمة

المتضع لا يغضب أحدا ، ولا يغضب من أحد

البس الاتضاع ولا تلبس الأرجوان

إن كنت متضع القلب بالحق ، فالله يكشف لك عن مجده

إذا أعطاك الله موهبة ، اطلب منه معرفة كيف ينبغى لك التدبير فيها باتضاع أو يأخذها منك لئلا تهلك
فكما أن الملح يناسب جميع الأطعمة ، هكذا التواضع يناسب كل فضيلة

تواضع فى علوك ، ولا تتعظم فى حقارتك

قبل السقوط الكبرياء ، وقبل المواهب التواضع

الشيطان لا يستطيع أن يقترب من الإنسان أو أن يحمل إليه التجارب إلا إذا سمح الله بذلك لأجل تهاوننا

خف من الكبرياء تتعظم

الشهوات لا تُغلب إلا بالاتضاع

بشهوة العين خرج آدم من ميراثه

حفظ الحواس ، يقطع الخطايا

لا يمكن أن يصل الإنسان إلى كمال مخافة الله إلا بترك جميع الشرور وقطع كل خطيئة

لماذا غرق جبل بكامله بالطوفان أيام نوح؟ أليس بسبب الفسق؟

لماذا تبغض الخاطىء أيها الإنسان؟ ألعلك تعتمد أنه ليس بارا مثلك؟

لا تبغض الخاطىء بل ابغض خطاياه، وصلّ من أجله متشبها بالمسيح

لا تبغض الخاطىء لأننا كلنا خطاة ، وإذ تَرْث عليه بدافع إلهى، فابك من أجله

ليست خطية بلا مغفرة إلا التى بلا توبة

من يكره الخطايا يتوقف عنها ، ومن يعترف بها ينال الغفران

تأمل خطيئتك بعمق ، تجد هناك مصاعد تستطيع الارتقاء بها


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من أقـوال القديس مار إسحاق السريانى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي ام النور بالكشح :: منتدي القديسين-
انتقل الى: